Shurouk Hammod born in 1982, a Syrian poetess, editor and literary translator, BA of arts graduate and a master degree graduate of text translation, Damascus University. A member of the Palestinian writers and journalists union. She has three published poetry collections in Arabic language and two published poetry collection in English titled: The night papers and Blind time, which is translated and published in Serbian and Macedonian languages. Her poetry has been translated into 14 languages. And as a translator she has translated 16 books so far , in addition to poems by more than 40 poets from around the world.

She has also won many local and international creativity awards:

  • Charles Baudelaire first prize for poetry creativity, 2018.
  • Sylvia Plath medal for writing poetry, 2017.
  • Jack Kerouac prize for poetry, 2016, Italy.
  • Arthur Rimbaud poetry prize, 2016, Italy.
  • NAJI Naaman prize for poetry, 2015, Lebanon.
  • Nazik al-Malaeka poetry prize, 2012, Iraq.
  • Alexandria Library poetry prize, 2012, Egypt

السيرة الذاتية

شاعرة ومترجمة سورية، حاصلة على إجازة في اللغة الإنجليزية من جامعة دمشق، وماجستير في الترجمة التحريرية، عضو اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، تنشر في الجرائد والمجلات العربية والعالمية المعنية بالأدب وتعمل في مجال الترجمة الأدبية، لديها ثلاث مجموعات شعرية مطبوعة باللغة العربية، مجموعتان باللغة الإنجليزية ومجموعة ثنائية اللغة بالمقدونية والصربية بالإضافة إلى ستة عشر كتاباً في الترجمة.

حاصلة على جائزة مكتبة الإسكندرية في الشعر 2012 وجائزة نازك الملائكة للإبداع النسوي في دورتها الخامسة 2012 وجائزة ناجي نعمان العالمية للإبداع 2014، جائزة آرثر رامبو العالمية في الشعر2015، جائزة استحقاق من مسابقة جاك كيرواك العالمية في الشعر 2016، وجائزة سيلفيا بلاث وأميليا روسيللي العالمية في الشعر 2017، بالإضافة إلى المرتبة الأولى في جائزة شارل بودلير العالمية في الشعر 2018.

منحتها مؤسسة سيزار إخيدو سيرانو الإسبانية لقب سفيرة الكلمة لنبذ العنف،2016.

ترجمت قصائدها إلى الفرنسية والإيطالية والإسبانية والألمانية والصربيّة والتشيكية والرومانية والسويدية والمندرينية والبنغالية والبولندية والمقدونية والهندية والصينية ونشرت في العديد من الأنطولوجيات والمجلات الأدبية في إسبانيا والمكسيك والولايات المتحدة والهند وصربيا وبولندا ورومانيا والتشيك وتايوان وإيطاليا.

لستُ هنا

لستُ هنا
لا أنصت لكم
ثمة صخبٌ نسي السماعة مفتوحةً في رأسي
وأشرع نوافذي على موائد الليل الصدئة
على سكاكين عالقة في رقاب العاشقات
أكفان ألّفها الليل على مقام الانتظار
أحذية جنود فقدت أصحابها
حقائب أثقلها الفراغ
بحارٌ تتجشأ دعواتِ من ماتوا على نيّة الحياة
أغنيات تمدّ لسانها للراحلين
سماءٌ تمسكُ الفجرَ من أذنيه
منازل غيّرت أسماءها
رايات بحّت ألوانها

ومتاريس هربت رمالها من فحيح أصواتها
نعوات نعوات
وما من أحدٍ تبقّى ليقرأها
لا تخدشوا ليلي
لست معكم
ثمّة قبرٌ نسيَ السماعة مفتوحةً في رأسي
وأغلق الحكاية

I am not here

I am not here
I am not listening to you
Some clamor had forgotten to end the call in my head
Opening my windows to the night’s rusty tables,
To knives those still stuck in the necks of lovers,
Coffins the night composed on the tune of waiting,
Soldiers’ shoes, which lost their owners,
Bags the vacuum has burdened,
Seas, which belch the prayers of the ones who died on their way to life,
Songs those mock the departed,
A sky that tightens the dawn’s ear,
Houses, which changed their names,
Flags whose colors got throaty
And barricades whose sands ran away from the noise of their voices..
To awakening speeches
However, no one left to read,
So please; do not scratch my silence
I am not with you
Some tomb had forgotten the phone hanged on inside my head
Then turned the curtain down.

Mnie tutaj nie ma (I am not here )

Nie słucham ciebie
Zgiełk zapomniał przerwać rozmowę w mojej głowie.
Otwieram okna na zardzewiałe stoły nocy,
Na noże, tkwiące wciąż w karkach kochanków,
Trumny, które w nocy rozbrzmiewą melodią oczekiwania,
Żolnierskie buty, które straciły swoich wlascicieli,
Torby, które obciąża tylko próżnia,
Morza, które bełkocą modlitwy za tych, którzy
zgineli w drodze po życie,
Piosenki wyśmiewające tych, którzy odeszli,
Na niebo, które dławi ucho switu,
Domy, które zmieniły swoje nazwiska,
Flagi, których kolory skazano na smierć
I barykady, których piaski uciekly przed krzykiem.

Powstały z letargu przemowienia,
Których już nikt nie przeczyta,
Wiec proszę, nie rozdrapuj mojego milczenia.
Już mnie tutaj nie ma.
Mogila zapomniała o telefonie zostawionym w
mojej glowie I opusciła swoje zasłony.

The translation into polish by : Bozena Helena Mazur-Nowak

أسقط حيّة

أسقطُ حيّة
كمظلة جافة لم تكسر أضلعها الريح
ولم تثقب فيها حبات البرد
نافذة تطلّ على أيّ سماء
أسقط في بئر أفكاري الذي ظننت أنّ حرارة الانتظار
قد جففت ماء عينيه
فغرقتُ في حيرتي
كما تغرقُ شمسُ السواحل دون أن تبتلّ بعيونِ رائيها
أسقط واقفةً
كغصة تعلّبها نهاية قصيدة في نقطة تسامقً ملحها بوحاً وروحا
أسقطُ حيّة
كأيّ شاعرة تفضّل أن تعيش في عيونِ الكلام
وتسقط منها كدمعةٍ يَبكيها الهواء
فتحيا

I Fall alive

I fall alive
Like a dry umbrella
The wind did not break its ribs
And the heavy snow did not open a window
That overlooks any sky.
I fall in the well of my thoughts
The well I thought the heat of waiting
Had dried the water of its eyes;
Then I get drowned in my confusion
As the coasts sun does
Without getting wet with the eyes of its beholders
I fall awake
Like a prisoner who has the nightmare
About long living under the same absurd.
I fall alive
Like any poet who prefers to live in the eyes of the words
Then drops from them like a tear
The air makes her cry
To survive.

JAG FALLER LEVANDE

Jag faller levande
Likt ett torrt paraply
Vinden knäckte ej dess spröt
Och den kraftiga snön öppnade inget fönster
Som har utsikt mot någon himmel
Jag faller ner i mina tankars brunn
Brunnen vars ögon jag trott att väntans hetta
Torkat ut vattnet ur;
Sedan dränks jag i min egen förvirring
Precis som kustens sol gör
I sin betraktares ögon, utan att själv bli våt
Jag faller vaken
Likt en fånge som drömmer en mardröm
Om att leva länge i sin egen meningslöshet
Jag faller levande
Likt vilken poet som helst
Som väljer att leva i ordens ögon
Så faller från dem likt den tår
Som luften får henne att gråta
För att överleva.

Translated into Swedish by: per Josefsson.

أحببهم

من لا يحبك
يزرع الليل على سجاد سماءاتك
فانتعله كما لو أنه خطوةٌ تنتظرها كي تسامرَ ليلكاً
ليحبلَ بالحقول
من لا يحبك
قمرٌ مطفأٌ لا يدغدغ كحل عينيك
فلا تدمعانِ ولا تغزلان العشق ولا الانتظار
من لا يحبك
يعقد ألسنة ما تيسرَ له من الصباحات
كي لا يمسسْك من صحوٍ ندىً
فتصحو
من لا يحبونك
هامشٌ منسيّ في لغتك
بهم أو دونهم ستكتمل القصيدة
فأحببهم
كما لو أنهم بعضُ خطاياك

Love them

The ones who do not love you,
Grow night in your skies’ carpet
So, get it on as if it was a step you are waiting for
To flirt lilac
To get it pregnant with gardens.
Who do not love you,
Are extinguished moons which do not titillate the kohl of your eyes
So they do not cry, spin love or waiting.
Who do not love you
Hold the tongue of the mornings that are available to them
For fear that some dew of awakening approach you
So you wake up.
Who do not love you
Are forgotten margins in your language.
With or without them
The poem will be completed
So, love them
As if they were some of your sins.

ÄLSKA DEM

De som inte älskar dig
Sprider mörker på ditt himlavalv
Så sätt igång som om det vore något du väntat på
Förför syrenen
Och låt den föröka sig i trädgården
De som inte älskar dig
Är utslocknade månar som ej ser glöden i din blick
Så de gråter ej, vibrerar ej av kärlek eller förväntan
De som inte älskar dig
Håller tyst de morgnar som är möjliga för dem
Av rädsla för att någon väckande dagg skall närma sig dig
Så att du vaknar
De som inte älskar dig
Är glömda marginaler i ditt språk
Med eller utan dem
Blir dikten ändå färdig
Så älska dem
Som om de vore några av dina synder

Swedish poems are translated from English by: per Josefsson.

Web vyrobili ve Webklient.cz